Take a fresh look at your lifestyle.

أشهر 9 معتقدات خاطئة متوارثة عن الحمل والولادة والرضاعة

أشهر 9 معتقدات خاطئة متوارثة عن الحمل والولادة والرضاعة

أشهر 9 معتقدات خاطئة متوارثة عن الحمل والولادة والرضاعة

هناك العديد من المعتقدات الخاطئة الخاصة بالحمل والرضاعة , وكذلك العادات الخاطئة المتوارثة والتى تشوش تفكير الأم ومن الممكن أن تضيع مجهودها أيضاً , يتناول هذا المقال بعض هذه المعتقدات ويوضح الخاطئ منها والصحيح وكيفية التعامل السليم ومنها هل حليب الام ينوم ؟ , مدة هضم حليب الام , الحليب الطبيعي للرضع .

الحرقة وإرتجاع المرئ :

هناك بعض الأقوال الخاطئة التى تزعم أن الحرقة وإرتجاع المرئ يحدث بسبب أن الجنين يكون شعره كثيف , ولكن هذا ليس صحيح فالحرقة تحدث بسبب هرمونات الحمل والتى تعمل على إرتخاء عضلات الجسم ومنها عضلة المعدة , وبما أن عضلة باب المعدة مرتخية فإن العصارة الموجودة بالمعدة لا تنزل لأسفل وتستمر بالتصاعد لأعلى فتصل إلى المرئ وتعطى إحساس بالحرقة .

ويمكن معالجة الإحساس بالحرقة وإرتجاع المرئ بتناول العلكة ( اللبان ) بإستمرار حيث يقلل من الشعور بالحرقة وإرتجاع المرئ .

يمكنك أيضاً معرفة علاج حموضة المعدة للحامل بالأدوية والأعشاب من خلال الضغط على اللينك .

الإنتقاص من مدة الحمل :

مثلاً إذا أخبركِ طبيبكِ أن الولادة ستكون يوم 15 بالشهر فتتجهزى للولادة فى أى وقت من بداية يوم 15 بالشهر السابق , ولكن هذا الإعتقاد خاطئ , والصحيح أن الولادة ستكون يوم 15 بالشهر الذى حدده الطبيب + 5 أيام إضافية , وذلك لأن الجنين يحتاج لإكتماله 38 أسبوع , وبعد مرور ال 38 أسبوع يبدأ الجنين فى التطور وتعلم كيفية الرضاعة , فنلاحظ الأطفال حديثى الولادة الذين تخطوا 38 أسبوع بالحمل يضعون إصبعهم فى فمهم وكأنهم يرضعون وذلك يسها له عملية الرضاعة . أما الأطفال المولودين قبل 38 أسبوع تنقصهم تلك المهارة فلا يرضعون بشكل سليم وكذلك معدل التنفس عندهم غير سليم أيضاً .

الزوار شاهدوا أيضاً :

موعد الولادة :

غالباً الأم البكرية والتى تكون فى أول حمل لها , تكمل التسعة أشهر ولا تنتقص منهم وتتم الولادة بعد مرور التسعة أشهر فى أغلب الأحوال , لكن الحمل الثانى والثالث وما يليهم من الممكن أن تتم الولادة قبل إكتمال التسعة أشهر بأسبوع أو إثنين .

ويتعلق الموضوع أيضاً بالجينات الموروثة فإذا كانت أم السيدة الحامل كانت تلد قبل إكتمال التسعة أشهر , فإن السيدة الحامل معرضة بشكل أكبر للولادة قبل إكتمال التسعة أشهر .

إبرة الظهر ( البنج النصفى ) :

يعتقد البعض أن إبرة الظهر تسبب وجع بالظهر والرأس شديد بعد الولادة , وهذا غير صحيح لأنه سواء كانت الأم أخذت إبرة الظهر أو لا فإنها سوف تعانى من ألم بالظهر بعد الولادة وهذا طبيعى لأن العضلات التى كانت تحمل الوزن الزائد بالحمل بعد الولادة يحصل لها إرتخاء مما يسبب ألم بالظهر . ويمكن تجنب هذا الأمر بممارسة الرياضة بعد الولادة لتقوية عضلات الظهر مرة أخرى .

الحليب الطبيعي للرضع والحليب الصناعى :

تعتقد بعض الأمهات أن الحليب الصناعى يجعل الأطفال تنام بشكل أكبر ( غالباً نصف ساعة ), وهذا صحيح نوعاً ما . لأن الدراسات أوضحت أن فترة نوم الرضيع بعد تناول الحليب الطبيعى تكون متقاربة مع فترة نومه بعد تناول حليب الأم . ولكن حليب الام ينوم الطفل فترة أقل من الحليب الصناعى بنص ساعة تقريباً , لأن حليب الأم مهضوم فلا يحتاج الطفل لفترة أكبر كى يهضمه جسمه . لذا فإن مدة هضم حليب الام تكون قليلة أما الحليب الصناعى سيجعله ينام نصف ساعة زائدة لكنه سيظل عنده غازات ويعانى من المغص وسيظل يبكى .

الأم المرضعة يزداد وزنها وتعانى من تساقط الشعر :

هذا الأمر إعتقاد خاطئ لأن الأم التى ترضع طبيعياً بطريقة صحيحة ؛ أى تترك الطفل يرضع لمدة طبيعية وهى 20 دقيقة تستنفذ كل الحليب بثديها فلا يتبقى منه ولاتكثر الدهون فى ثديها ولا جسمها لأنها استنفذتها فى الرضاعة , أما إذا أرضعت فترة أقل من الطبيعى فستبقى كل الدهون فى ثديها وجسمها ويزداد وزنها , كما أن الأم المرضعة تجوع بشكل أكبر فعليها تناول أكلات صحية ولا تحتوى على سعرات حرارية عالية جداً حتى لا يزداد وزنها .

أما تساقط الشعر فيحدث بسبب نقص الحديد , والطبيعى أن المرأة بعد الولادة يكون عندها نزيف فيحدث نقص للحديد بجسمها , كما أن الرضاعة الطبيعية تستهلك الحديد الموجود بالجسم خصوصاً إذا استمرت لفترة طويلة . لذا يجب على الأم بعد الولادة أن تتناول الحديد كمكمل غذائى أو فى الأطعمة العادية حتى تعوض هذا الفقد وحتى تمد الطفل بالحديد الكافى لإحتياجه ونموه . ويجب الإنتباه إلى طريقة تناول الحديد حتى لا يستمر التساقط ويتم إمتصاصه بشكل صحيح . فإمتصاص الحديد يزداد مع تناوله على الريق أو مع عصير ليمون أو عصير برتقال أو أى عصير حامضى , ويقل مع تناوله مع الحليب أو الكالسيوم .

 حمل الطفل الرضيع بإستمرار :

الطفل فى أول ثلاثة أشهر من ولادته يحتاج إلى حمله بإستمرار , لأنه تعود على الحنان والرعاية ببطن أمه , فيحتاج إلى هذا الإهتمام والحنان بعد الولادة مباشرة . وبعد الشهر الثالث يبدأ تعويده على النوم بسريره بشكل أكبر . ويمكن إستعمال Carryings المصنعة الخاصة بحمل الطفل ستستهل على الأم حمل الطفل بشكل أكبر .

السكاته أو اللهاية تضر بفم الطفل :

هذا المعتقد خاطئ , لأن السكاته لا تضر يفم الطفل إلا إذا ظل يضعها بفمه حتى عمر السنتين فهذا ضار جداً , ولكن فى سنته الأولى أو أول 6 أشهر يمكن وضعها للطفل بطريقة طبيعية جداً ولا تضره , بل تساعده على النوم والهدوء وتساعده فى التسنين أيضاً و ولكن يجب إعطاء السكاته للطفل بعد أول أسبوع من ولادته وليس بمجرد ولادته , والإنتباه أيضاً إلى إعطائه إياها أثناء النوم فقط , ليس أثناء اللعب أو طوال اليوم .

الأطفال لا يحبون الهدوء :

هذا الإعتقاد صحيح نوعاً ما , وخصوصاً فى بداية أعمارهم , عند ولادة الطفل يظل معتاداً على الأصوات التى كان يسمعها ببطن أمه مثل : صوت دقات القلب وأصوات عمل الأعضاء الأخرى , فبمجرد ولادته يحتاج إلى سماع أصوات حوله ليست مرتفعه كثيراً لكنه لا يفضل الهدوء وبمجرد شعوره بالهدوء جوله نلاحظ أنه استيقظ وصار يبكى . لذا هناك بعض الألعاب التى تم صناعتها للأطفال لتقوم بعمل هذه الأصوات وتسليته حتى ينام , ويظل هذا الأمر لمدة 9 أشهر من عمر الطفل .

وبالنهاية , يجب على الأم ألا تأخذ بجميع النصائح التى تسمعها من الأقارب أو غيرهم , يجب عليكِ استشارة الطبيب أو الإختصاصيين فى هذا المجال وقراءة الكتب أو تصفح الإنترنت لتتعلمى المزيد عن عالم الأمومة والطفولة حتى تستفيدى وتفيدى طفلك .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.