Take a fresh look at your lifestyle.

علاج الكوليرا في المنزل

داء الكوليراواحد من الامراض التى تنتقل للإنسان عن طريق المياه والأكل الملوث , وقديماً كان مرض الكوليرا من الأمراض الخطيرة التى تصل إلى حد الوباء , لكن مع تطور وسائل العلم والطب أصبح من السهل مقاومة إنتقال عدوى الكوليرا وأصبح من السهل علاج الكوليرا , فى هذه المقالة سنوضح أسباب وأعراض الكوليرا وكيفية علاج الكوليرا فى المنزل عن طريق اعشاب طبيعية تساعد فى تقليل مخاطر الأعراض التى تنتج عن الكوليرا .

علاج الكوليرا في المنزل
مرض الكوليرا

مرض الكوليرا

الكوليرا (بالإنجليزية : Cholera) هو أحد الأمراض التي تصيب الإنسان بسبب العدوى البكتيرية والذي ينتشر غالبا بسبب المياه الملوثة ، وفي حالة الإصابة بالكوليرا إذا لم يتم تلقي العلاج مباشرة فقد تؤدي إلى وفاة المصاب في خلال ساعات معدودة بسبب الجفاف الحاد .

فى السابق وخاصة فى البلاد النامية كان داء الكوليرا خطيرا للغاية وكان يتسبب فى حدوث الكثير من حالات الوفاة التى قد تصل إلى حد الوباء لكن حالياً وبشكل فعلي فقد تم القضاء على بكتيريا الكوليرا في نظام الصرف الصحي في معظم البلدان، إلا أن الكوليرا مازالت موجودة في بعض دول افريقيا وشرق آسيا .

ويرتفع معدل الإصابة بالكوليرا في حالات الفقر أو الكوارث الطبيعية التي تؤدي إلى إرغام الناس على العيش في بيئة مزدحمة بدون صرف صحي تختلط فيه مياه الصرف الصحى بمياه الشرب وعلاج علاج الكوليرا في المنزل أصبح من الطرق المتاحة فى الوقت الحالى .

أعراض الكوليرا

هناك بعض العلامات والاعراض التى تظهر على مريض الكوليرا مثل :

الإسهال

غالباً ما يحدث الاسهال الناتج عن الإصابة بالكوليرا بشكل مفاجئ، ويسبب فقدان لسوائل الجسم بشكل خطير وخطر الإسهال الذى يحدث نتيجة الإصابة بعدوى الكوليرا تتلخص فى الجفاف الذى قد يصيب المريض لدرجة الموت، وفقد سوائل الجسم لمرضى الكوليرا قد يصل إلى لتر واحد من سوائل الجسم في خلال 60 دقيقة وهو أمر غاية فى الخطورة ، ويشبه الاسهال الناتج عن الكوليرا الماء الشاحبة والعكرة .

الترجيع

يعانى مريض الكوليرا من ترجيع مستمر قد يصل حتى ساعات ويكون بشكل مفاجئ وهى مرحلة مبكرة من المرض فى الساعات الأولى بعد التعرض لعدوى الكوليرا .

الجفاف

قد يحدث الجفاف في خلال ساعات معدودة من بداية ظهور أعراض الإصابة بالكوليرا، باختلاف كمية السوائل التي يفقدها الجسم من الإسهال والقيء يختلف مستوى الجفاف، فيتراوح بين الخفيف وحتى الحاد، ويمكن اعتبار فقدان 10% أو أكثر من وزن الجسم بالكامل مؤشر إلى حدوث جفاف حاد وهي مرحلة خطيرة من مراحل المرض , وهناك بعض العلامات تحدث للمريض نتيجة فقدان سوائل الجسم منها جفاف الجلد الشديد وجحوظ العينين والعطش الشديد بالإضافة إلى إضطراب فى تنظيم ضربات القلب .

إرتفاع درجة حرارة الجسم

التى تصل إلى الحمى , واحدة من أهم أعراض مرض الكوليرا خاصة فى حالة الأطفال المصابين بالكوليرا , والتى يصعب معها السيطرة على درجات الحرارة .

إنخفاض سكر الدم لدى الأطفال

في حالة إصابة الأطفال بالكوليرا فتظهر عليهم نفس الأعراض السابقة، بالإضافة إلى انخفاض في معدل السكر بالدم بسبب فقدان السوائل ، وغالبا ما يدخل الطفل المصاب في غيبوبة أو تغير في حالة الوعي .

أسباب الإصابة بالكوليرا

الجرثومة المسببة لعدوى الكوليرا تسمى الضمة الكوليرية ، تخترق هذه الجرثومة الأمعاء الدقيقة للمصاب وتنتج سم فعال يسمى CTX، الذي يلتصق بدوره في جدار الأمعاء فيختلط بالصوديوم والكلور مسببا إفراز الجسم لكميات كبيرة من المياه، مما يؤدي إلى حدوث الإسهال وفقدان سوائل وأملاح الجسم.

يعتبر السبب الرئيسي لانتشار عدوى الكوليرا هو المياه الملوثة نتيجة اختلاط مياه الشرب بملوثات المختلفة مثل مياه المجارى ، وكل ما يطاله المياه الملوثة من خضروات وفواكه و المحار النيء، وكذلك شرب المياه الملوثة بشكل مباشر أو استخدامها في الاستعمال الشخصي .

عندما يقوم الإنسان بابتلاع جرثومة الكوليرا، فقد لا يصاب مباشرة بالمرض، ولكنه يصبح وسيلة لانتشار العدوى من خلال مرور البكتيريا في البراز إلى البيئة الخارجية حيث يمكن أن تنتقل عدوى الكوليرا من شخص إلى شخص أخر عن طريق البراز أو إستعمال الأدوات الشخصية للمصابين .

و يمكن انتقال عدوى الكوليرا بشكل مباشر من الشخص المصاب إلى الشخص السليم، ولا حتى من خلال التصافح أو الاتصال المباشر، بينما تنتقل العدوى عادة من خلال المياه الراكدة أو تناول أنواع معينة من الطعام , ودورة حياة الجرثومة المسؤولة عن مرض الكوليرا هى مرحلتين الاولى فى البيئة والثانية داخل جسم الإنسان .

ماهى مصادر بكتيريا الكوليرا ؟

  • جرثومة الكوليرا تشبة البلهارسيا فى كونها لها مرحلتين خلال حياتها الاولى فى البيئة والثانية فى جسم الإنسان وتتواجد جرثومة الكوليرا عادة فى المياه الراكدة مثل مياه الآبار والعيون أو مياه البرك والمجارى , ومن الممكن أن تظل بكتيريا الكوليرا خامدة لفترات طويلة من الزمن وتزداد فرص إنتشار عدوى الكوليرا في الأماكن الفقيرة التى تعتمد على نظام عيش فقير ولا تمتلك نظاماً للصرف الصحى ومياه الشرب وليس لها رعاية صحية او تعانى من الإزدحام ونظم العيش البدائية .
  • كما يمكن أن تتواجد الكوليرا فى الاكل البحري الغير مطهى بطرق جيدة خاصة المحار , حيث تعتبر المأكولات البحرية واحدة من مصادر انتقال عدوى الكوليرا إلى الإنسان على مر الزمن .
  • الخضروات والفواكه الغير مطهية جيداً والمشبعة طوال حياتها على المياه الملوثة مثل مياه الصرف الصحى واحدة من أهم مصادر بكتيريا الكوليرا , باستخدام الأسمدة العضوية ومياه الري التي يتم خلطها بمياه الصرف الغير معالجة في بعض الدول النامية، يعتبر سبب في انتقال عدوى الكوليرا من خلال الخضروات والفواكه في حالة عدم تقشيرها أو طهيها بشكل جيد .

علاج الكوليرا

الإصابة بالكوليرا تتطلب تلقي علاج ورعاية طبية فورية، وذلك من خلال استخدام محلول الإماهة التي تستخدم عن طريق الفم، وكذلك من خلال حقن المحاليل والسوائل من خلال الوريد حيث يحتاج مريض الكوليرا إلى محاليل فورية لتعويض السوائل التى تم فقدها من الجسم , وذلك لأن حالة الجفاف التي يعاني منها مريض الكوليرا يمكن أن تؤدى إلى الموت .
يمكن استخدام بعض المضادات الحيوية أو مكملات الزنك للسيطرة على حالات الإسهال والتقلصات لدى المصابين، وبالتالي يتم السيطرة على احتمالية حدوث الجفاف .

علاج الكوليرا في المنزل بالاعشاب

يمكن علاج الكوليرا فى المنزل عن طريق تناول بعض الأعشاب الطبيعية التى تساعد فى تقليل حدة أعراض وعلامات عدوى الكوليرا , ويمكن الإعتماد على الاعشاب التالية :

  • الزنجبيل . إستخدام الزنجبيل لعلاج الكوليرا فى المنزل وذلك لإحتواء الزنجبيل على الكثير من الفوائد العلاجية حيث يعتبر مضاد حيوى طبيعى يساعد فى تفادى إنتقال العدوى البكتيرية فى الجسم , ويساعد مشروب الزنجبيل فى تخفيف اعراض الإسهال الحاد الذى ينتج عن الإصابة بمرض الكوليرا , ويتم شرب مشروب الزنجبيل لاكثر من مرة خلال اليوم .
  • الثوم . يعتبر الثوم من أفضل انواع لمضادات الحيوية الطبيعية المقاومة للإلتهابات والتى تحد من إنتشار العدوى بشكل كبير , ويساعد الجهاز المناعى للتخلص من السموم والجراثيم , ويمكن تناول الثوم المهروس او عمل منقوع من الثوم وشربة خلال اليوم , والثوم واحد من طرق علاج الكوليرا فى المنزل بشكل طبيعى .
  • البصل . تناول البصل من أفضل طرق علاج الكوليرا فى المنزل , لان البصل يحتوى على الكثير من المواد الطبيعية المقاومة للمرض , ويحتوى على مضادات حيوية طبيعية يمكنها مساعدة الجهاز المناعى للمريض فى التصدى لعدوى الكوليرا .
  • الليمون . يحتوى مشروب الليمون على الكثير من الفوائد فى علاج اعراض مرض الكوليرا خاصة الإسهال الشديد , ويمكن شرب كميات من الليمون سواء عن طريق غلى الليمون وشربة أو عن طريق عمل عصير من الليمون وتناولة بشكل مستمر .

طرق الوقاية من مرض الكوليرا

فى العصر الحديث أصبح من السهل مقاومة عدوى الكوليرا نظراً للتطور الطبي الذي يشهده العالم فى مجال مكافحة العدوى , ولم تعد الكوليرا من الأمراض التى تصل إلى حد الأوبئة كما كانت من قبل , لكن إتخاذ التدابير والاحتياطات ضد الإصابة بعدوى الكوليرا أمر هام , خاصة عند السفر إلى المناطق النائية والفقيرة والتي قد لا نجد فيها رعاية صحية جيدة , ويمكن الإعتماد على الخطوات والنقاط التالية لتجنب الإصابة بالكوليرا :

  •  الإهتمام بالنظافة . لابد أن تهتم بنظافتك الشخصية والعمل على غسل الأيدي بشكل مستمر للتخلص من أي جراثيم قد تعلق بها , استخدم الصابون لغسل اليدين خاصة بعد دخول الحمام , كما يمكن إستخدام مطهرات اليدين أو الغسول فى حالة عدم توافر المياه والصابون , لأن غسل اليدين أمر فى غاية الأهمية .
  •  راقب مصدر المياه . حاول دائماً الحصول على مياه نظيفة للشرب وإن لم تتوفر مصادر جيدة للمياه النظيفة إعتمد على المياه المعدنية فى الشرب أو زجاجات المياه التى قمت أنت بتعقيمها بنفسك مثل ان تقوم بغلي المياه وتركها تبرد قبل إستخدامها فى الشرب , وذلك لأن مياه الشرب الملوثة أهم مصدر من مصادر إنتقال الكوليرا إلى جسم الإنسان
  •  تجنب تناول المأكولات البحرية التى لم يتم طهيها بشكل جيد .
  •  إعتمد على الاكل المطهو جيداً والساخن , وابتعد عن أكل الشارع بصفة عامة .
  •  لقاح الكوليرا . يمكن للمسافر إلى مناطق نائية أو دولة فقيرة لا يوجد بها نظام جيد للرعاية الصحية , الإعتماد على لقاح الكوليرا فى الوقاية من الكوليرا وانتقال العدوى .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.