Take a fresh look at your lifestyle.

ماهي مضادات الأكسدة وأين توجد ؟

ماهي مضادات الأكسدة وأين توجد ؟
مضادات الاكسدة

تعريف مضادات الأكسدة

مضادات الاكسدة (بالإنجليزية : Antioxidanst) هى مجموعة من الفيتامينات والمعادن والإنزيمات التى تساعد على حماية الجسم من تكون الشقوق الحرة (Free Radicals) . والشقوق أو الشوارد الحرة هى ذرات أو مجموعة من الذرات التى قد تسبب تدميراً للخلايا , وإضعافاً لجهاز المناعة مما قد يؤدى إلى الإصابة بحالات العدوى ومختلف الأمراض الانحلالية مثل : أمراض القلب والسرطان . ويعتقد العلماء أن ذلك التدمير الناشئ عن الشقوق الحرة هو أساس عملية الشيخوخة .
ويوجد عدد من أنواع الشقوق الحرة بالجسم وتشمل السوبر أكسيد والشقوق الهيدروكسية الهيدروجين وبيروكسيدات الدهون وقد تتكون تلك الشقوق بسبب التعرض للإشعاع و الكيميائيات السامة مثل التى توجد فى دخان السجائر أو التعرض بإفراط لأشعة الشمس أو لعمليات الأيض المختلفة مثل عملية هدم جزيئات الدهن المختزن لاستخدامه كمصدر لطاقة الجسم .

فى الحالة الطبيعية تكون الشقوق الحرة تحت السيطرة بتأثير المواد المضادة للشقوق الحرة أو مايُسمى علمياً ” مكتسحات الشقوق الحرة ” Free Radicals Scavengers , التى توجد بصورة طبيعية فى الجسم . وتلك المواد أو العوامل تقوم بمعادلة الشقوق الحرة . وبعض الإنزيمات تقوم بهذه المهمة أو الوظيفة الحيوية . وتوجد منها أربعة إنزيمات مهمة وهى : سوبر أكسيد ديسميوتاز SOD , ميثيونين ريدكتاز , كاتالاز و جلوتاثيون بيروكسيداز , ويقوم الجسم بإنتاجها أولاً بأول .
ويوجد أيضاً العديد من العناصر الغذائية التى تعمل كمضادات للاكسدة وتشمل فيتامين أ وبيتا – كاروتين وفيتامين ج وفيتامين هـ , ومعدن السيلينيوم وثمة مضاد آخر للأكسدة وهو هرمون الميلاتونين وهو معادل قوى للشقوق الحرة وبعض الأعشاب تتمتع أيضاً بخصائص مضادة للاكسدة .

ورغم أن كثيراً من مضادات الأكسدة يمكن أن نجدها فى مصادر الطعام مثل الحبوب النابتة والفاكهة والخضر الطازجة , فإنه من الصعب أن نحصل منها على كميات كافية من مضادات الاكسدة للقضاء على الشقوق الحرة التى تتولد باستمرار فى البيئة الملوثة التى نعيش فيها . ولكن يمكننا الإقلال من التأثيرات المدمرة للشقوق الحرة بتناول المكملات المحتوية على عناصر غذائية حيوية . وتناول كميات كبيرة من العناصر الغذائية المضادة للاكسدة له تأثير واحد مضاد للسرطان .

أنواع مضادات الأكسدة وفوائدها

فيما يلى نوضح أهم مضادات الأكسدة والفوائد التى تحتوى عليها :

حمض ألفا – ليبويك Alpha – Lipoic

يساعد حمض ألفا – ليبويك على معادلة تأثيرات الشقوق الحرة على الجسم عن طريق تنشيط الوظائف المضادة للاكسدة لفيتامين ج وفيتامين هـ والجلوتاثيون . وثمة فائدة إضافية لهذا العنصر الغذائى وهى أنه يؤمن الأداء الوظيفي السليم لإنزيمين أساسيين يحولان الطعام إلى طاقة .

مركبات البروأنثوسيانيدين الأوليجوميرية

مركبات البروأنثوسيانيدين الأوليجوميرية OPCs (إختصار لـ Oligomeric Pronthocyandins) هى مواد توجد بشكل طبيعي فى مجموعة من المصادر الغذائية والنباتية . وهى فلافونولات Flavonols تتمتع بقدرات قوية مضادة للأكسدة وتوافر حيوى ممتاز . وتفيد التجارب الإكلينيكية أن الـ OPCs قد تصل فعاليتها إلى خمسين مرة فوق فعالية فيتامين هـ وعشرين مرة فوق فعالية فيتامين ج (وذلك باعتبار النشاط المضاد للاكسدة والتوافر الحيوى) . وبالإضافة إلى النشاط المضاد للأكسدة فإن الـ OPCs تقوي الأنسجة الضامة وتُصلحها , بما فى ذلك التى توجد فى الجهاز القلبى الوعائى , كما تُلطف تفاعلات الحساسية والتفاعلات الالتهابية عن طريق الإقلال من إنتاج الهيستامين .

وتوجد الـ OPCs فى كافة أشكال الحياة النباتية , ولكن أكبر مصدرين لهما هما ” مُستخلص لحاء الصنوبر” ويُسمى “بيكنوجينول” Pycnogenol “ومستخلص بذور العنب” . وقد كان البيكنوجينول هو أول مصدر تم إكتشافة من الـ OPCs . وقد تم تسجيل طريقة إستخلاصة فى فترة الخمسينات . ولذا , وبالرغم أن البيكنوجينول هو الإسم التجارى لمستخلص لحاء الصنوبر , إلا أن هذا اللفظ يُستخدم غالباً , على سبيل التجاوز ليشمل مصادر الـ OPCs الآخرى أيضاً وأشهرها مستخلص بذور العنب .

الجلوتاثيون Glutathione

الجلوتاثيون بروتين يتم إنتاجه فى الكبد من ثلاثة أحماض أمينية هى : السيستين وحمض الجلوتاميك والجلايسين . وهو مضاد قوى للأكسدة يُثبط تكون الشقوق الحرة , ويحمي الخلايا من الإصابة بالتلف بسببها . وهو يساعد على حماية الجسم من الآثار المدمرة لتدخين السجائر والتعرض للإشعاع , والعلاج الكيميائي للسرطان و والسموم (مثل الكحول) . وهو مضاد قوى لسموم المعادن الثقيلة والعقاقير , ويساعد فى علاج أمراض الدم والكبد , يحمى الجلوتاثيون الجسم بوسائل عدة , فهو يقوم بمعادلة جزيئات الاكسجين قبل أن تتمكن من الإضرار بالخلايا , وهو يتعاون مع السيلينيوم فى صُنع إنزيم يُسمى الجلوتاثيون بيروكسيداز الذى يقوم بمعادلة بيروكسيد الهيدروجين . وهو يشكل أيضاً مكوناً لإنزيم آخر مضاد للاكسدة هو الجلوتاثيون – إس – ترانسفيراز وهو إنزيم واسع الطيف . مزيل لسموم الكبد .

ولا يحمي الجلوتاثيون الخلايا المُفردة فقط , ولكنه كذلك يحمى أنسجة الشرايين والمخ والقلب وخلايا جهاز المناعة والكليتين وعدستي العينين والكبد والرئتين والجلد من التدمير بسبب الأكسدة . وهو يلعب دوراً فى الوقاية من السرطان , وخاصة سرطان الكبد , وقد يكون له تأثير مضاد للشيخوخة . ويمكن تناول الجلوتاثيون فى شكل مكمل غذائي . ويمكن تنشيط إنتاج الجلوتاثيون فى الجسم بتناول مكمل ن-أسيتيل-سيستيين أو ل-سيستيين ” بالإضافة إلى ل-ميثيونين , وقد أظهرت الدراسات أن هذا قد يكون طريقة أفضل لرفع مستويات الجلوتاثيون من تناول الجلوتاثيون نفسه .

الجِنكة Ginkgo Biloba

عشب الجِنكة هو مضاد قوى للاكسدة معروف بقدرتة على تنشيط الدورة الدموية . وخلاصة هذا العشب يمكنها الوصول حتى إلى أضيق الأوعية الدموية من أجل زيادة توارد الأكسجين إلى القلب والمخ وجميع أجزاء الجسم الأخرى , وهذا يساعد على أداء الوظائف الذهنية (عشب الجِنكة يُعرف بإسم “عشب الذكاء”) ويساعد على تخفيف آلام العضلات . وعشب الجِنكة أيضاً يخفض ضغط الدم ويُثبط تجلط الدم وله تأثيرات مضادة للشيخوخة .

الزنك (الخارصين)

معدن الزنك أو الخارصين بإلاضافة إلى خواصة كمضاد للاكسدة فى حد ذاته , فإنه يُعد أحد مكونات الإنزيم المُضاد للاكسدة والمُسمى “سوبرأكسيد ديسميوتاز” SOD , وهو ضرورى أيضاً للمحافظة على المستويات الطبيعية لفيتامين هـ فى الدم , كما يساعد على إمتصاص فيتامين أ , وتشمل الوظائف الهامة الأخرى لهذا المعدن .. تنشيط الصحة الغُدية الإنجابية والوظائف الطبيعية لجهاز المناعة .

سوبر أُكسيد ديسميوتاز Superoxide Dismutase

سوبر أُكسيد ديسميوتاز SOD هو إنزيم يستعيد حيوية الخلايا , ويقلل سرعة تدميرها . وهو يقوم بمعادلة نوع من الشقوق الحرة يسمى السوبر أكسيد , ويعد أكثر أنواع الشقوق الحرة شيوعاً وربما أكثرها خطورة . كما أن هذا الإنزيم يساعد على الإستفادة من الزنك والنحاس والمنجنيز . وتميل مستويات الـ SOD إلى الإنخفاض التدريجى مع تقدم السن (فى الوقت الذى يزيد فيه إنتاج الشقوق الحرة) . وقدرته كعلاج مضاد للشيخوخة هي أمر قيد البحث فى الوقت الحالى .

يوجد نوعان من الـ SOD : نوع بالنحاس والزنك Cu/Zn SOD ونوع بالمنجنيز Mn SOD . وكل من النوعين يعمل على حماية جزء خاص من الخلية . فأما الأول فيعمل على حماية سيتوبلازم الخلية حيث تنتج الشقوق الحرة كنتيجة للانشطة الأيضية المختلفة , أما الثاني فيكون فعالاً في حماية ميتوكوندريا الخلايا التى تحتوى على المعلومات الوراثية الخاصة بالخلايا وتعمل كموقع لإنتاج الطاقة بالخلية .

ويوجد الـ SOD بصورة طبيعية فى عشب الشعير والقمح والكرنب المسوق والبروكولي ومعظم النباتات الخضراء . ومكملات الـ SOD يجب أن تكون مغلفة بغلاف خاص يقاوم العصارة المعدية الحمضية حتى يصل القرص سليماً إلى الأمعاء حيث يتم امتصاصه . ويوجد فى السوق مكمل SOD جديد يُسمى Cell Guard أى حارس الخلية .

السيستيين Cysteine

هذا الحمض الامينى الكبريتى يحتاجه الجسم لإنتاج الجلوتاثيون الذى يكافح الشقوق الحرة . ويستخدمة الكبد والخلايا اللمفية فى التخلص من سُمية المواد الكيميائية وغيرها من السموم . والسيستيين مضاد قوى لسُمية الكحول ودخان التبغ والملوثات البيئية وكلها عوامل مُثبطة لجهاز المناعة . وتناول مكملات ” ل-سيستيين ” يمكن أن يرفع مستويات الأنزيمات الواقية فى الجسم , وبهذا فإنه يُبطئ حدوث بعض من التلف الخلوى الذي يميز مرحلة الشيخوخة .

السيلينيوم Selenium

هو شريك متناغم مع فيتامين هـ والسيلينيوم هو أيضاً مكون أساسى للإنزيم المضاد للاكسدة والمُسمى ” جلوتاثيون بيروكسيداز ” (كل جزئ من هذا الإنزيم يحتوى على أربع ذرات من السيلينيوم) . وهذا الإنزيم يستهدف مادة بيروكسيد الهيدروجين الضارة فى الجسم ويحولها إلى ماء . وهو حارس ممتاز لخلايا الدم والقلب والكبد والرئتين إذ يحميها من العوامل الضارة . والسيلينيوم أيضاً ينبه تفاعل الأجسام المضادة تجاه عوامل العدوى .

الشاى الاخضر Green Tea

الشاى الأخضر يحتوى على مركبات عديدة وتشمل الفلافونويد المُسمى كاتيكين Catechin الذي يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة و مقوية للصحة . فهو يقى من السرطان ويخفض مستويات الكولسترول , ويقلل قابلية تجلط الدم . وله خاصية المساعدة على إنقاص الوزن وحرق الدهون , كما يساعد على تنظيم سكر الدم ومستويات الأنسولين . أما الشاى الأسود فليست له تلك الفعالية إذ أنه يفقد الكثير من المركبات الفعالة من خلال عملية التصنيع .

العنبية (عنب الدب) Bilberry

عشب العنبية مضاد قوى للأكسدة يجعل جدر الشعيرات قوية ومرنة . وهو أيضاً يساعد على المحافظة على مرونة جدر خلايا الدم الحمراء ويسمح لها بالمرور بسهولة أكبر من خلال الشعيرات . وفضلاً عن هذا , هذا العشب يقوى ويدعم تركيب الكولاجين ويُثبط نمو البكتيريا ويعمل كمضاد للالتهاب وله تأثيرات مضادة للشيخوخة ومضادة للسرطان .

فيتامين أ والبيتا- كاروتين

فيتامين أ والمادة التي تتحول إليه فى الجسم وهى بيتا- كاروتين هما من مضادات الشقوق الحرة القوية . وفيتامين أ الضرورى أيضاً لسلامة الجلد والأغشية المخاطية (وهما خط الدفاع الأول للجسم ضد الميكروبات والسموم) , وينشط جهاز المناعة . وكل من البيتا – كاروتين وفيتامين أ يدمران المواد المسرطنة و يحميان من الإصابة بأمراض القلب والسكتة المخية ويقلل مستويات الكولسترول .

فيتامين ج

فيتامين ج هو مضاد قوى للاكسدة , والذى يحمى أيضاً مضادات الاكسدة الآخرى مثل فيتامين هـ هذا , ويمكن من خلال إعطاء كميات كافية من فيتامين ج حماية خلايا المخ والنخاع الشوكى التى تتعرض للتأثيرات المدمرة للشقوق الحرة . ويكون فيتامين ج أكثر فعالية كمضاد للشقوق الحرة فى وجود بيوفلافونويد يسمى الهيسبيريدين Hesperidin , وفضلاً عن دورة كمضاد للاكسدة , فإن فيتامين ج يقوم بإزالة سموم كثير من المواد الضارة , كما أنه يلعب دوراً رئيسياً فى المناعة . هذا , وهو يزيد تخليق الإنترفيرون Interferon , وهى مادة طبيعية مضادة للفيروسات ينتجها الجسم وتنبه نشاط بعض الخلايا الرئيسية بجهاز المناعة .

فيتامين هـ

فيتامين هـ مضاد قوى للأكسدة , والذي يمنع أكسدة الدهون , ونظراً لأن الاغشية الخلوية (التى تحمى الخلايا) تتكون من الدهون , فإن فيتامين هـ يكون فعالاً فى حماية تلك الاغشية الخلوية من الفساد كنتيجة لهجوم الشقوق الحرة , وفيتامين هـ يحسن أيضاً من الاستفادة من الأكسجين , وينشط التفاعل المناعي , ويلعب دوراً فى منع الإصابة بالمياة البيضاء التى تتسبب عن الآثار المدمرة للشقوق الحرة , وقد يقلل إحتمال الإصابة بمرض الشريان التاجي . وتوجد دلائل حديثة تشير إلى أن وجود الزنك ضروري للمحافظة على التركيزات الطبيعية فى الدم من فيتامين هـ , والسيلينيوم ينشط امتصاص فيتامين هـ والإستفادة من الخلايا , لذا يجب تناولهما معاً .

مساعد الإنزيم Q10

مساعد الأنزيم Q10 هو مضاد للاكسدة مشابه لفيتامين هـ , وهو أيضاً يلعب دوراً أساسياً فى توليد الطاقة الخلوية , وهو مُنشط جيد لجهاز المناعة ومنشط للدورة الدموية وله تأثيرات مضادة للشيخوخة , وهو مفيد للجهاز القلبى الوعائى .

الميلاتونين Melatonin

من بين أحدث ما تم إكتشافه من مضادات الاكسدة , فقد يكون هرمون الميلاتونين هو الأكثر فعالية من بين المواد القابضة أو المضادة للشقوق الحرة التى ظهرت حتى اليوم . وفى حين أن أغلب مضادات الاكسد يظهر مفعولها فى مناطق معينة أو فى خلايا معينة فقط , فإن الميلاتونين يمكنه أن يصل لأية خلية فى أية منطقة فى الجسم , وفى تجارب أجريت على الحيوانات ظهر الميلاتونين قد تمكن من حماية الانسجة من هجوم ضار مكثف من العوامل المدمرة . وفى داخل الخلية يمنح الميلاتونين حماية خاصة للنواة , وهى القلب المركزى للخلية الذى يحتوي على الحمض النووى DNA . وهكذا فإنه يحمى ذلك القلب الذى يمكن الخلية التي تعرضت للتدمير من أن تجدد نفسها والميلاتونين يُنشط أيضاً إنزيم الجلوتاثيون بيروكسيداز , وهو مضاد آخر للاكسدة .

مضادات الأكسدة فى الطعام

هناك بعض الاطعمة التى تحتوى على مضادات الاكسدة , لكنها ليست بالشكل المطلوب لعلاج الشقوق الحرة فى الجسم , لكنها قد تساعد فى عملية التمثيل الغذائى وفى التالى نوضح أكثر الأطعمة والمصادر الغذائية التى تحتوى على مضادات الأكسدة .

  • الفراولة . تحتوى فاكهة الفراولة على نسب جيدة من مضادات الأكسدة , وتناول كميات يومية أو بشكل دورى يساهم فى مقاومة الشقوق و الجذور الحرة فى الجسم , وتساعد بشكل ما فى مقاومة الخلايا السرطانية مع حبوب التوت الأحمر البرى وذلك لإحتوائهما على حمض الأليجيك , كما انها تحتوى على الأحماض الأمينية والمعادن المفيدة فى قوة الجهاز المناعى للجسم فى مقاومة العدوى .
  • حبوب القهوة . بالإضافة إلى طعمها الجيد والمستساغ وإحتوائها على الكافيين فإن القهوة تعتبر مصدر من مصادر الحصول على مضادات الاكسدة للجسم , كما أنها تمتلك فوائد عديدة فى توازن بعض الامراض المزمنة مثل مرض السكر .
  • التوت الأحمر . يحتوى التوت بشكل عام والتوت الأحمر بشكل خاص على فوائد صحية عديدة تساعد فى مقاومة الكثير من الامراض وتحتوى على كميات من مضادات الاكسدة كما انها تساعد فى الوقاية من إنتشار الخلايا السرطانية فى الجسم , لكن يجب الإنتباة إلى عدم شرب الكثير من عصير التوت الاحمر لمرضى إرتفاع الضغط والسكر .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.