Take a fresh look at your lifestyle.

أحجام ثدى المرأة وعلاقته بالرضاعة الطبيعية

الثدى والرضاعة

الثدى (بالإنجليزية : Breast) قد يكون الثدى أكثر أعضاء المرأة إكتساباً للأهمية بإعتبار أنه يقوم بوظيفة بيولوجية مهمة , وهى الرضاعة الطبيعية بالإضافة إلى أنه يلعب دوراً كعضو للإثارة الجنسية . يختلف حجم وشكل الثدى من إمراة إلى آخرى نتيجة للإختلافات الجسمانية والهرمونية , وصحة الثدى تعتبر عاملاً هاماً فى عملية الرضاعة الطبيعية , فى المقالة التالية سنتحدث عن أحجام وأشكال الثدى عند المرأة وأهمية الرضاعة الطبيعية وكيفية الرضاعة للمبتدئات .

إختلاف أشكال وأحجام الثدى

يتميز الثدى كعضو بإختلاف أحجامة وأشكالة إلا أنة فى جميع الأحوال يُعتبر طبيعياً تماماً , فليس هناك مواصفات محددة للثدى النموذجى . كما أن هذا الإختلاف فى الحجم لايؤثر على وظيفة الرضاعة , فالثدى الصغير يمكن أن يقوم بعملية الرضاعة الطبيعية بكفاءة مثل الثدى الكبير , لأن الإختلاف فى الحجم بينها يكمن فى إختلاف كمية الدهون الموجودة بالثدى . وهذا ليس له علاقة بالرضاعة حيث أن الجزء الغُدى من الثدى وحده هو المسئول عن إنتاج وإدرار اللبن . والحقيقة أن إختلاف حجم وشكل الثدى بين النساء يرجع أساساً إلى العوامل الوراثية مثلما يحدث إختلاف بينهن فى لون الشعر , أو فى شكل العينين أو فى إستدارة الجسد .

يمر الثدى يتغيرات عديدة طبيعية خلال مراحل العمر المختلفة , فخلال مرحلة الطفولة يكون الثدى عبارة عن حلمة بارزة من منتصف وسادة دُهنية يغطيها جلد بصبغيات بنية اللون , وهذه هى الهالة المحيطة بالحلمة , ومع حدوث البلوغ وتحت تأثير الهرمونات الجنسية تكبر الخلايا الدهنية , وبالتالى يزداد حجم الثدى , وخلال فترة الحمل يحدث بالثدى تغيرات عديدة حيث يكبر الثدى بدرجة واضحة بسبب نشاط الغدد الدُهنية وزيادة القنوات اللبنية إستعداداً للقيام بعملية الرضاعة بعد الولادة , كما يظهر بالثدى علامات تدُل على وجود حمل مثل ظهور الاوردة بوضوح خلال جلد الثدى . وتُلون الحلمة والهالة المحيطة بها بلون بنى غامق , ثم تظهر بعد ذلك هالة ثانية تُحيط بالهالة الأصلية , وخلال الدورة الشهرية تحدث بعض التغييرات فى الثدى بسبب تغير مستوى الهرمونات الجنسية , فخلال الأيام القليلة السابقة للحيض تشعر المرأة بتورم وإنتفاخ بالثديين وزيادة حساسيتهما للمس مع الإحساس بألم بمجرد الضغط الخفيف عليهما .. وتزول هذه التغيرات بمجرد نزول الحيض .

وأخيراً مع التقدم فى العمر , تقل مرونة أنسجة الثدى والأربطة المدعمة له وينكمش الثدى تدريجياً ويقل بروزة وإنتصابة , ومع بلوغ سن اليأس وإنقطاع إنتاج الهرمونات الجنسية من المبيضين تقل كمية الدهون بالثدى وينكمش بدرجة واضحة .

أسباب ترهل الثدى وطرق الوقاية

الثدى يتكون أساساً من جزئين : جزء غُدى , وهو الذى يُفرز اللبن ويتكون من مجموعة من الحويصلات التى تنتهى بقنوات تُفتح على سطح الحلمة وعددها يتراوح مابين 12-20 قناة , وجزء دُهنى يتكون من نسيج دٌهنى يرقد فية الجزء الغُدى . ويرقد الثدى على سطح عضلة كبيرة هى العضلة الصدرية والتى تتحكم فى حركة الكتف والطرف العلوى .

أما الجزء المسئول عن تثبيت الثدى وإحتفاظة بهيكله وإنتصابه المميز يتمثل فى مجموعة من الأربطة الليفية التى تتشعب داخل الثدى وتضم أواصره فتحتفظ له بذلك إستدارتة المألوفة , وهذه تعرف بإسم أربطة (كوبر) نسبة إلى الطبيب الذى وصفها (Cooper Ligaments) , وبسبب حدوث زيادة كبيرة فى حجم الثديين أثناء فترة الحمل أو خلال مرحلة البلوغ والمراهقة فإنه قد يحدث شد عنيف لهذه الاربطة يقلل من متانتها ومرونتها مما يؤدى إلى ترهل الثديين , والشئ نفسة قد يحدث بسبب الإعتياد على عدم إرتداء مشد للثدى (سوتيان) خاصة مع زيادة حجم الثدى .

للوقاية من ترهل الثدى إتبعى مايلى :

  •  الحرص من جانب كل مُرضع أو حامل على إرتداء مشد مناسب للثدى , حيث يكون مقاسة مناسب لحجم الثديين .
  •  مماسة التمريينات الرياضية بشكل دورى خاصة لمنطقة الصدر والكتفين .
  •  الإبتعاد عن الطعام المشبع بالدهون والزيوت .

فوائد الرضاعة الطبيعية

يمكن القول أن كل النساء يمكنهن الرضاعة الطبيعية , بإستثناء حالات نادرة , سواء فى وجود ثدى صغير أو فى حالة وجود حلمة غير بارزة , والنصيحة ألا تدعى بوجود أى مشكلة تعوق الرضاعة الطبيعية تجعلك تنصرفين عنها إلى الرضاعة الصناعية , لأن أغلب هذه المشاكل يمكن التغلب عليها , وذلك لأن لبن الام هو أفضل غذاء للطفل يمكن أن يبدأ به حياتة , لأنة يمد الطفل بكافة المغذيات اللازمة له خلال أول أربعة إلى ستة شهور من حياتة . ويمكننا شرح فوائد الراضعة الطبيعية كما يلى :

  •  يحتوى لبن الام على مضادات حيوية ومواد آخرى توفر الحماية للطفل ضد العدوى بالفيروسات والبكتيريا .
  •  تساعد الرضاعة الطبيعية على تكوين روابط قوية بين الام والرضيع وتساعد الام والرضيع على الراحة النفسية .
  •  تمنع الرضاعة الطبيعية تكون الغازات والإنتفاخات عند الطفل عكس ماتسببة الرضاعة الصناعية .
  •  الرضاعة الطبيعية تزيد من وقاية الطفل من الغصابة بأمراض مثل السكر والسمنة .
  •  الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص وقاية الطفل من الإصابة بالإكزيما عكس الطفل الذى يرضع صناعياًَ .
  •  للرضاعة الطبيعية فوائد للام , حيث تساعد الرضاعة الطبيعية الام على التخلص من الوزن الزائد بسرعة لأنها تستهلك حوالى 1000 سعر حرارى يومياً .
  •  تنشط الرضاعة الطبيعية إنتاج الهرمونات التى تؤدى لإنقباض أو تقلص الاعضاء الداخلية مثل الرحم لتعود بسرعة لحالتها الاولى قبل عملية الحمل والولادة وهذا لايتحقق بالرضاعة الصناعية .

يجب أن يكون لبن الام هو المصدر الوحيد لتغذية الطفل حتى عمر أربعة شهور , وبعد إنقضاء هذه الفترة يمكن إدخال بعض الأغذية المناسبة الآخرى إلى جانب لبن الثدى ليتمكن الطفل من النمو الصحى المتكامل , وحتى بعد حدوث الفُطام فلا مانع من عصر كمية من لبن الثدى وإضافتها إلى غذاء الطفل

كيف تقومين بالرضاعة ؟

تسأل الكثير من الأمهات عن طريقة الرضاعة الصحيحة . الوضع الصحيح للرضاعة هو الذى يُمكنك من الشعور بالإرتياح أثناء الرضاعة , ويُعتبر الوضع التقليدى هو أنسب وضع لمعظم الأمهات , وذلك بأن تجلسى على مقعد أو فوق وسادة وضمتى طفلك بين يديكى تجاة صدرك بحيث يكون فمة فى مواجهة حلمة الثدى , ويمكنك الإستعانة بأى عدد من الوسائد لوضعها تحت الطفل فلا تضطرى لزيادة الإنحناء تجاة الطفل , مما قد يصيبك بألم الظهر , ومن أم شروط الرضاعة أن تكون الحلمة كلها داخل فم الطفل وفوق لسانة وأن تكون موجهة إلى منتصف تجويف الفم , وليس لأحد الجانبين منعاً لتسرب اللبن إلى خارج فم الطفل , وللمساعدة على إتخاذ هذا الوضع يمكن الإمساك بطرف الثدى بين الإبهام وباقى الأصابع , أو الإمساك بقاعدة الحلمة نفسها بين إصبعيكى الوسطى والسبابة خاصة فى حالة الثدى الضخم حتى يتمكن الطفل من التنفس بإرتياح أثناء الرضاعة .

يجب أن تبدأ الأم فى القيام بالرضاعة فى أقرب فرصة بعد الوادة لأن ذلك يساعد على زيادة كمية اللبن , ويفضل ألا تكون الرضاعة فى مواعيد ثابتة , وإنما يكون موعد الرضعة حسب طلب الطفل والتى تعرفيها من خلال صراخ الطفل المستمر , ويُراعى عن الغنتهاء من إرضاع الطفل عدم إخراج الحلمة من فم الطفل فجأة أو بعنف لأن ذلك يُعرض الحلمة للإلتهابات والتقرح , وإنما يجب أولاً أن تُلمحى لطفلك بإنتهاء الرضاعة كأن تضغطى بخفة على خدة ليفتح فمه أو أن تقومى بوضع إصبعك داخل إحدى زاويتى فمه ثم تقومى بجذب الحلمة برفق إلى الخارج .

تكريع الطفل بعد الرضاعة

من أهم خطوات لرضاعة الصحيحة هى تقريع الطفل بعد الغنتهاء من الرضعة , لإفراغ أى هواء قد يكون الطفل قد إبتلعة أثناء الرضاعة , وذلك بأن تجذبى الطفل إلى صدرك وضربه ضربات خفيفة على ظهرة , ضربات متتالية على الظهر سوف تؤدى إلى تقريع الطفل , ومن فوائد التقريع هى أنها تساعد الطفل على الإسترخاء وتمنع حدوث الإنتفاخات .

يجب خلال مرحلة الرضاعة أن تعتنى بنظافة ثدييك عن أى وقت آخر , فاغسلى الثدى بالماء عدة مرات يومياً وجفيفيه جيداً . إستخدمى أى سائل أو كريم مناسب لترطيب الجلد مثل لوسيون الأطفال أو ضعى حفاضة داخل الثدى مبللة بزيت الزيتون أو زيت اللوز لترطيب جلدى الثدى بإستمرار لوقاية الثدى من التشققات والإلتهابات والتقرح , وإحرصى دائماً على تجهيز أى شئ تحتاجية أثناء لرضاعة إلى جانبك , حتى لا تقلقين الطفل .

مدة الرضاعة الطبيعية

مدة الرضاعة الطبيعية هى فى الغالب عامين كاملين , لكن هذا الأمر قد يختلف من مرأة إلى آخرى , بناءاً على العوامل الصحية والتغذية التى تتبعها الأم فى هذه الفترة , حيث تتعمد الكثير من الامهات على إدخال الطعام إلى جانب حليب الام فى تغذية الطفل . لكن لابد من التنوية على انة لايجب إدخال أى طاعم بجانب حليب الام قبل 6 أشهر بعد الولادة , لأن فى هذه الفترة لابد أن تعتمد تغذية الطفل بشكل كلى على الرضاعة الطبيعية وحليب الأم , لأن لبن الأم يحتوى على كافة المواد الغذائية التى يحتاجها الطفل للنمو بشكل طبيعى . وذلك بلإضافة إلى جميع الفوائد الآخرى التى سبق ذكرها عن فضل حليب الأم عن أى طعام آخر .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.