Take a fresh look at your lifestyle.

الأورام الليفية فى الرحم – الأعراض والأسباب والعلاج

ماهى أورام الرحم الليفية ؟

الأورام الرحمية (بالإنجليزية : Fibroids Uterine) هى أورام حميدة يمكن أن تتكون داخل او خارج الجدار العضلى للرحم . ولاتقتصر هذه الحالة على الرحم نفسة فقط , لكنها أحياناً تصيب عنق الرحم أيضاً . وقد يكون لفظ (ورم ليفى) مضللاً لأن خلايا الورم ليست خلايا ليفية , لكنها خلايا عضلية غير طبيعية .

تفيد الإحصاءات أن 20-30 % من النساء يصبن بالأورام الليفية . لأسباب غير معروفة , تميل هذه الاورام للظهور فى نهاية الثلاثينات وبداية الأربعينيات من العمر ثم تقل عند الوصول لسن اليأس (إنقطاع الطمث) . ويوحى هذا بأن للإستروجين يداً بالأمر , مع ذلك فإن كل النساء تفرزن الإستروجين , لكن بعضهن فقط يصبن بالأورام الليفية للرحم . ويبدو أن لوجود الأورام الليفية علاقة بالوراثة حيث أنه تتواجد بين سيدات نفس العائلة .

معظم السيدات المصابات بالأاورام الليفية لا يدرين بهذا إلا إذا تم إكتشافها أثناء البحث الروتينى للحوض . ففى نصف الحالات تقريباً لا تسبب الأورام أعراضاً مطلقة . وفى حالات آخرى يمكن ان تسبب نزيفاً شهرياً غزيراً متكرراً أو العقم .

أعراض أورام الرحم

  • فقر الدم والنزف بين الدورات الشهرية
  • الإجهاد والضعف نتيجة لفقد الدمخ
  • زيادة فى الإفرازات المهبلية
  • الشعور بالألم فى الجماع أو النزف يعدة
  • إعتماداً على مكان الورم يمكنة أن يسبب الشعور بالألم أو الضغط على الامعاء أو المثانة أو حتى سد مجرى البول مما يؤدى لإنسداد بولى يؤثر على الكلى .

الورم الليفي والحمل

قد يحدث حمل مع وجود أورام فى الرحم , وتتوقف خطورة وجود الحمل مع وجود الورم على حجم الورم داخل الرحم وهل يؤثر على الحمل وتطورة بشكل كبير أم لا , لأن الورم قد يؤثر على الحمل بسبب الضغط الذى يُحدثة على الرحم ويتسبب فى حصول الإجهاض خاصة إذا تواجد الورم داخل تجويف الرحم , أما فى حالة عدم تواجدة فى تجويف الرحم قد لايؤثر الورم بشكل مباشر على الحمل لكنه قد يسبب ألماً فى الظهر والمثانة ويؤدى إلى زيادة كمية البول ولايتم إزالة الورم الليفى من الرحم فى فترة الحمل إذا تم إكتشافة , لكن تتم هذه العملية بعد الولادة .

علاج أورام الرحم بالمكملات الغذائية

الجدول التالى يوضح أفضل المكملات الغذائية من فيتامينات ومعادن تساهم فى علاج الأورام الليفية فى الرحم وجرعتها المقررة :

المكمل الغذئىالجرعة المُقررةالفائدة
مساعد الإنزيم Q1030 مجم يومياًيعزز المناعة ووصول الأكسجين للأنسجة
Floradix Iron + Herbsفى نشرتة . لايؤخذ فى نفس الوقت مع فيتامين هـ , فالحديد يستنزف فيتامين هـ من الجسملتوفير الحديد فى شكل طبيعى يسهل تمثيلة فكثيراً ماتصاب النساء اللائى ينزفن بغزارة عند نزول الطمث بفقر الدم نتيجة للأورام الليفية
ل-أرجينين500 مجم يومياً على معدة خاوية . يؤخذ مع الماء أو العصير , وليس مع الحليب . يؤخذ مع 50 مجم مع فيتامين ب6 و100 مجم فيتامين ج من أجل إمتصاص أفضليعزز عمل المناعة , وقد يقلل من معدل نمو الورم فى الرحم
ل-لايسين500 مجم يومياً على معدة خاويةضرورى لمعادلة الأرجينين
مايتاك أو شيييتاكداخل النشرةلتقوية الجسم وتحسين الصحة العامة ولديهما مميزات قوية الحث المناعة مما يثبط نمو الأورام
مركب المعادن والفيتامينات المتعددةداخل النشرةكل المواد الغذائية ضرورية بشكل متوازى
فيتامين أ25000 وحدة دولية يومياًهام لعمل المناعة وإصلاح الأنسجة . إستخدم المستحلب من أجل نتمثيل أسهل وأمان أكثر عند تناول الجرعات الكبيرة
فيتامين ج3000 - 100000 مجم يومياً مقسمة على جرعاتيعزز عمل المناعة ويعمل كمضاد للأكسدة
الزنك30-80 مجم يومياً . لاتتعدى 100 مجم يومياً من كل المكملاتضرورى من أجل جهاز مناعى سليم

نصائح هامة لمواجهة أورام الرحم

  • إذا شعرتى باعراض مثل السابق ذكرها , أو إذا كان نزيف الطمث غزيراً غلى الحد الذى يملئ الحفاض أو اسدادة امهبلية أكثر من مرة فى ساعة واحدة , فإستشيرى طبيبك .
  • إذا تم العثور على ورم ليفى , فلا تتناولى أقراص منع الحمل ذات المحتوى العالى من الإستروجين , فمثل هذه الأقراص قد تحفز نمو الاورام الليفية , فكرى فى وسائل آخرى لمنع الحمل مث : الواقى الذكرى , الأقراص الرغوية أو الحجاب الحاجز , غطاء عنق الرحم .

حقائق عن أورام الرحم الليفية

  • تكاد تكون الاورام الليفية غير خبيثة مطلقاً , لذلك فلا تكون هناك حاجة للعلاج عادة طالما ظلت الاورام صغيرة نسبياً ولم تنتج عنها أعراض غير مريحة .
  • قد يكون تركيز النمو لدى المصابات بالاورام الليفية أعلى منه لدى السيدات الأخريات .
  • تشيع الإصابة بالأورام الليفية بين الامريكيات من أصول أفريقية (زنجية) بمعدل يزيد 5 مرات عن البيض .
  • قد ينخفض إحتمال الإصابة بالأورام الليفية إذا تجنبت المرأة أقراص منع الحمل .
  • كانت الجراحات فى الماصى هى الإجراء المتبع لإزالة الورم , لو أن حجمة وصل إلى الحد الذى يجعل حجم الرحم مماثلاً للحمل فى الإسبوع الثانى عشر , لكنة هناك إزدياد فى تردد الاطباء فى إزالة الأورام , بناءاً على قاعدة الإثنا عشر إسبوعاً فقط إلا إذا كانت تسبب مشاكل طبية للمريض . وحيث أن هذه الأورام تنكمش عادة مع بداية سن اليأس و فإن الأمر يحل تلقائياً مع مرور الوقت .
  • أكثر من 30 % من عمليات إستئصال الرحم التى تتم فى الولايات المتحدة تتم بغرض إزالة أورام ليفية . وهناك بديل لعمليات إستئصال الرحم سمى إستئصال الورم حيث يتم فى هذ الإجراء إزالة الاورام الليفية دون إستئصال الرحم . وهو بديل جذاب لمن يردن الإنجاب فى المستقبل بالرغم من إمكانية إجراءة لأية سيدة بغض النظر عن السن أو الرغبة فى الإنجاب . وإستئصال الورم جراحة تتطلب عناية فائقة وتلقى بتبعات أكثر على المرأة أثناء فترة الشفاء . كما أن هناك فرصة أكبر قليلاً لحدوث المضاعفات أثناء هذا الإجراء أثناء إستئصال الرحم , ولاتكون النتائج دائماً مستديمة . وهناك إحتمال بنسبة 50 % أن تظهر أورام جديدة فيما بعد , بالرغم من أنها غالباً لم تصل لحجم الأورام الأولى . لكن إذا عادت الأورام الليفية للظهور والتسبب فى أعراض , فإن عملية إستئصال الأاورام يمكن تكرارها .
  • ينبغى على المرأة التى تفكر فى إستئصال للرحم التفكير فى الامر بعناية ودقة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.