Take a fresh look at your lifestyle.

نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعى والحقن المجهرى

عملية الحقن المجهرى

تعريف الحقن المجهرى

الحقن المجهرى (بالإنجليزية : (Intracytoplasmic sperm injection (ICSI) هى نوع من أنواع التلقيح الصناعى والمساعدة على الإنجاب والتى يتم اللجوء لها طبياً فى حالة صعوبة الحمل بطرق طبيعية , نتيجة للعديد من المشاكل التى قد يعانى منها الزوج أو الزوجة , و يتم فى عملية الحقن المجهري تنشيط المبيض لإنتاج أكبر عدد من البويضات حتى يتم سحبها فى وقت محدد و إختيار أفضل البويضات ثم يتم حقنها بأفضل حيوان منوي تم سحبه من الرجل , وتحدث هذه العملية تحت الميكروسكوب , ثم بعد ذلك يتم نقل البويضات التى تم تخصيبها فى اليوم الثانى أو الثالث أو الخامس , ويفضل أن تكون فى اليوم الخامس لأن فرص نجاحها تكون أكبر ويتم زرعها داخل تجويف الرحم أو داخل قناة فالوب , ثم يتم إعطاء الزوجة عقاقير وأدوية طبية مساعدة فى تثبيت الحمل .

أسباب اللجوء لعمليات الحقن المجهرى

يتم اللجوء إلى عمليات التلقيح الصناعى والحقن المجهرى نتيجة لصعوبة حدوث الحمل العادى وذلك للعديد من الأسباب التى قد تكون موجودة عند الرجل أو عند المرأة ومن هذه الأسباب :

  •  ضعف الحيوانات المنوية وتشوهاتها عند الرجل .
  •  وجود مشاكل فى قنوات فالوب عند المرأة وتشمل إلتهابات فى قناة فالوب أو إنسداد أو التصاقات أو غير موجودة أو غيرها من المشاكل التى تتواجد فى قنوات فالوب عند المرأة .
  •  فشل متكرر فى الحقن المجهرى فيما قبل .
  •  إنسداد أو ضيق فى تجويف الرحم تعيق الحمل العادى .
  •  كبر سن المرأة وعدم قدرة المرأة على الحمل بصورة عادية .
  •  ضعف مخزون التبويض عند المرأة .

الفحوصات التى يتم إجراؤها قبل الحقن المجهرى

قبل إجراء عمليات الحقن المجهرى لابد للطبيب أن يتعرف على التاريخ المرضى للزوج والزوجة لمعرفة الآتى :

  •  سن المرأة والرجل ومدة الزواج .
  •  هل سبق إجراء عمليات فى الحوض للزوجة .
  •  هل المرأة مصابة بأمراض إرتفاع ضغط الدم و السكر أو الغدة الدرقية .

( شاهد : علاج مرض السكر عند النساء )

  •  هل يوجد تاريخ مرضى لوجود تشوهات أو عيوب خلقية فى العائلة .
  • عمل خريطة هرمونية كاملة للمرأة بعد الدورة الشهرية , والمخزون التبويضى للمرأة , وتقرير طبى منوي كامل للرجل بالكمبيوتر و DNA أى عمل فحص معامل تكثر المادة الوراثية فى الحيوان المنوى فى الحالات التى سبق لها الفشل المتكرر فى الحمل .
  • سونار رباعى الأبعاد و منظار رحمى للمرأة . لإظهار أي عيوب موجودة فى الرحم أو المبايض عند المرأة وقد تكون عيوب ظاهرية مثل : اللحمية أو الورم الليفى و بطانة الرحم المهاجرة أو الإلتصاقات الرحمية , أو غير ظاهرية مثل : الإلتهابات المزمنة فى بطانة الرحم أو الرحم ذو القرن الواحد أو ضيق التجويف الرحمي وهى حالات تحتاج إلى تعامل دقيق معها بالمنظار من قبل الأطباء ولابد أن يتم علاجها بشكل صحيح قبل إجراء عمليات التلقيح الصناعى والحقن المجهرى للحصول على أفضل النتائج .

تنشيط المبيض

عملية تنشيط المبيض لابد أن تُجرى تحت إشراف طبى دقيق وخبرة عالية , وهو يختف بناءاً على الحالة سواء كانت حمل طبيعى أو تلقيح صناعى أو حقن مجهرى .
تنشيط المبيض فى حالة الحقن المجهرى . يعتمد على سن المريضة , الإحتياطى الإستراتيجي من البويضات ويتم معرفته بواسطة تحليل مخزون التبويض , ويعتمد على نوعية البروتوكول المستخدم في التنشيط سواء كان البروتوكول الطويل أو القصير .

الفرق بين التلقيح الصناعى والحقن المجهرى وأطفال الأنابيب

  •  التلقيح الصناعى . هو حمل طبيعى , عن طريق اذ الحيوانات المنوية وتنقيتها وحقنها داخل تجويف الرحم , أو بداخل قناة فالوب , ونسبة نجاحه 10-15 % من الحمل الطبيعى .
  •  الحقن المجهرى . هو عملية أخذ البويضات خارج الجسم وندخلها معمل الأجنة , ونأخذ أفضل الحيوانات المنوية وتحقن الحيوانات المنوية داخل البويضة لكي يصبح جنين ننقله داخل تجويف الرحم سواء فى اليوم الثالث أو الخامس , وهو الأعلى والأفضل فى العمليات , وهى ما تسمى بعملية الإباضة وإسترجاع البويضات
  •  أطفال الأنابيب . هى وضع الحيوان المنوى مع البويضات داخل (دش) وتقوم الحيوانات المنوية الأفضل بإختراق البويضة بدون تدخل منا , أى لا تدخل خارجى بإدخال الحيوان المنوى إلى البويضة .

ماهى نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعى والحقن المجهرى ؟

تعتمد نسب نجاح عمليات الحقن المجهرى والتلقيح الصناعى على العديد من العوامل منها ماهو مرتبط بالرجل وما هو مرتبط بالمرأة مثل :

  •  وجود تشوهات من عدمها فى الحيوانات المنوية لدى الرجل .
  •  سن المرأة . حيث يؤثر سن المرأة فى نسب نجاح العملية وتنقسم نسبة النجاح من 4 إلى 40 % من نسب النجاح كالتالى : عمر الأم أقل من 35 سنة: نحو 40% , عمر الأم من 35- 37 سنة: نحو 32% , عمر الأم من 38- 40 سنة: نحو 23% , عمر الأم من 41- 42 سنة: نحو 13% , عمر الأم أكبر من 42 سنة: نحو 4% .
  •  وجود حمل سابق . حيث أن وجود حمل سابق قد يزيد من فرص نجاح عمليات الحقن المجهرى والتلقيح الصناعى بنسبة كبيرة , أو وجود تاريخ للإجهاض قبل ذلك والذى قد يقلل من نسب نجاح العملية .
  •  وجود أورام فى الرحم أو تكيسات فى المبايض أو ضيق فى قنوات فالوب أو قلة فى عدد البويضات .
  •  بعض العادات الحياتية مثل : التدخين وزيادة الوزن والسمنة أو سوء التغذية للأم والأب .

مصدر المعلومات :

الأستاذ الدكتور . عادل أبوالحسن , إستشارى أمراض النساء والتوليد والعقم عند الزوجين وإستشارى الحقن المجهرى وأطفال الانابيب وزميل جامعة كييل للمناظير والجراحات الميكروسكوبية فى ألمانيا , وعضو الجمعية الامريكية للخصوبة والعقم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.