Take a fresh look at your lifestyle.

علاج حساسية الحليب عند الأطفال و الكبار

علاج حساسية الحليب عند الأطفال و الكبار
حساسية الحليب

حساسية الحليب

حساسية الحليب (بالإنجليزية : Milk Allergy) هو من الأمراض المنتشرة بين الأطفال ، ويعتبر هذا المرض يحدث نتيجة لوجود رد فعل من الجهاز المناعي المتواجد بالجسد ضد الحليب بشكل خاص ، وتحدث الحساسية نتيجة حساسية الجهاز المناعى عند الطفل ضد البروتين الموجود فى الحليب والذى يجعل الجهاز المناعى للطفل بإعتبار أن هذا البروتين جسم غريب لابد من مهاجمتة مما يؤدى إلى إفراز أجسام مضادة لهذا البروتين وتظهر الأعراض في الغالب فور تناول الحليب ، وسنتحدث هنا عن الأعراض التي تؤكد أن هذا الشخص مُصاب بمرض حساسية الحليب .

الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز

عادة تحدث حساسية الحليب نتيجة الحساسية ضد البروتينات الموجودة فى اللبن , أما حساسية اللاكتوز تحدث نتيجة الحساسية من سكر اللاكتوز وهو سكر موجود فى الحليب وتحتوي الأمعاء على إنزيم يُسمى اللاكتيز وهو مسئول عن هضم السكر الموجود فى الحليب حتى يتم إمتصاص السكر بعد تحويله إلى جلوكوز و جالاكتوز حتى يستفيد منه الجسم بشكل طبيعى , والأشخاص الذين يعانون من الحساسية ضد اللاكتوز لا يتواجد لديهم هذا الإنزيم بالتالى لا يحدث هضم للسكر , عند وصوله إلى القولون هناك نوع من البكتيريا تعمل على تخمر هذا السكر ونتيجة هذا التخمر ينتُج غاز ثانى أكسيد الكربون , مما يتسبب فى حدوث الغازات والنفخة بعد شرب الحليب , لكن فى حالة حساسية الحليب تحدث نتيجة للحساسية ضد بروتين الحليب خاصة عند الأطفال يعمل الجهاز المناعى فى الجسم على إعتبار البروتين الموجود فى الحليب على أنه كائن غريب مهاجم للجسم ويفرز الجهاز المناعى أجسام مضادة لمهاجمة البروتين داخل الحليب مما يتسبب فى ظهور بعض الأعراض مثل : رعشة فى الجسم . إحمرار فى الجلد . الإكزيما . انتفاخات فى الوجه . إسهال وإمساك وألم فى البطن . قد يحدث نزيف للدم . ومن أهم الإختلافات بين حساسية اللاكتوز وحساسية الحليب هو أن الطفل يولد لديه حساسية الحليب أما الحساسية ضد اللاكتوز يمكن أن تحدث فى أى وقت فيما بعد وتظهر أعراض الحساسية ضد الحليب عند الأطفال بكثرة عند تناول الحليب البقري .

أعراض حساسية الحليب

هناك العديد من الأعراض التي من الممكن أن تظهر على المريض، ومن هذه الأعراض ما يلي:

أسباب حدوث حساسية الحليب

  •  الأشخاص المصابين بأنواع أخرى من الحساسية معرضين بشكل أكبر لكي تكون لديهم حساسية الحليب، فمثلًا الأطفال المُصابة بحساسية الجلد، هُم عُرضة للإصابة بحساسية الحليب .
  •  من الأسباب أيضًا كون هناك خلل في الجهاز المناعي هو الذي أدى إلى التعامل مع منتجات الألبان بهذا الشكل، يعتبر الحليب من الأشياء الضارة التي يجب على الجسم أن يتصدى لها .
  •  ومن الجدير بالذكر أنّه يوجد في الألبان نوعين من البروتينات هي التي تتسبب في ظهور هذه الحساسية، والنوعين هما:
    الكازين وهو الموجود في الجزء المتخثر من الحليب .
    مصل اللبن وهو الموجود في الجزء السائل من الحليب، ويكون متبقي بعد تخثر اللبن .
  •  من الممكن أن يكون لدى أحد في العائلة تاريخ سابق مع هذا المرض، ويكون هذا سبب من الأسباب التي تسبب ظهور هذه الحساسية .
  •  السن من العوامل التي يجب مراعاتها عند مريض الحساسية، فالأطفال هم أكثر عُرضة لهذا المرض، ولكن مع الوقت يقل الاستجابة للحساسية .

تشخيص حساسية الحليب

من الصعب على الأم أن طفلها يعانى من حساسية الحليب خاصة فى الشهور الأولى من عمر الطفل , ولابد من تشخيص جيد للأعراض التى قد تظهر على الطفل عند تناولة للحليب , ولابد من إجراء بعض الفحوصات والإختبارات لتحديد الأسباب ويمكن أن يعتمد الطبيب على نوعين من الفحوصات لتشخيص الحساسية ضد الحليب وهما :

  1. فحص الجلد . فى هذه الطريق يتم تعريض الجلد لكميات من البروتين الموجود فى الحليب , والشخص الذى يعانى من حساسية الحليب ستظهر علية الأعراض التى ذكرناها سابقاً من إحمرار فى الجلد وأعراض الحساسية , وقد يكون هذا النوع من الإختبار ليس دقيقاً بشكل كبير .
  2. إختبار الدم . فى هذه الطريق يعتمد الطبيب على قياس كمية الجلوبيولين المناعى فى الدم .
  3. إختبار الطعام . يعتمد هذا النوع من الفحص على تعريض الطفل للانواع المختلفة من الطعام التى يحتمل وجود الحليب بها , ومتابعة رد فعل الجهاز المناعى للطفل بعد تناولها .

علاج حساسية الحليب

  • هناك بعض الطُرق التي يمكن أن نلجأ إليها بسرعة وهي تجنب تناول أي ألبان أو حتى منتجات ألبانية مستخرجة من الحليب بشكل عام ، أو حتى أي أطعمة تحتوي على الحليب .قد يكون من الصعب أن يكون الطعام خالي من الحليب، ولكن هناك بعض المرضى من الممكن أن يتناولوا الزبادي، وبعض الألبان المتواجدة في المخبوزات ولم يحدث لهم شيء، وهذا من الممكن أن تعرفه عندما تراجع الطبيب الخاص بكَ .
  • إذا كان المريض يتناول الأدوية التي تكون مضادات للهيستامين عن طريق الخطأ تناول أي منتجات من الحليب أو حليب، فإن هذه الأدوية تعمل على التخفيف من استجابة الجهاز المناعي لهذا المنتج، بالإضافة إلى كون هذه الأدوية تخفف من الأعراض التي من الممكن أن يشعر بها المريض فور تناوله لهذه المنتجات .
  • هناك بعض الحالات التي يجب على المريض أن يتابعها عن كثب ويجب أن توضع تحت الطوارئ، وتتناول حقن معينة اسمها الإبينفرين والإيبيبين والعديد من الحقن التي يذكرها الطبيب للمرضى.
    على المريض أن يلتزم جيدًا بالتعليمات التي يضعها الطبيب له، ويجب اتباع حمية غذائية معينة حتى لا يتعرض إلى أي منتج يحتوي على الألبان .
  • إذا وجد المريض نفسه يتعرض لأعراض حادة للغاية من الحساسية فلا بد أن يذهب إلى الطبيب على الفور، فهذه الحالة تحتاج إلى عناية ويجب وضعها في حالة الطوارئ .
  • يجب على الأم في هذه الحالة أن تهتم برضاعة الطفل بشكل طبيعي، لبن الأم هو الذي يحتوي على العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الطفل، ويفضل من الأم أن تلغي لبن الأبقار من غذاء الطفل المريض بشكل نهائي، وإذا لزمت الرضاعة الصناعية فيجب على الأم أن تسأل الطبيب بأي نوع هو المناسب للطفل .
  • يوجد العديد من انواع الحليب والألبان فى الصيدليات المُخصصة للأطفال الذين يعانون من الحساسية ضد بروتين الحليب , حيث يكون البروتين مُحلل حتى لا يؤثر بشكل سلبى على الطفل أو الإعتماد على حليب الصويا او حليب الأرز وحليب جوز الهند .

أفضل حمية غذائية لعلاج الحساسية ضد الحليب

لا شك أن عنصر الكالسيوم واحد من العناصر الغذائية الهامة لتكوين عظام الطفل وأيضاً الشخص الكبير , لذلك لابد من إيجاد حلول للاطفال والكبار الذين يعانون من الحساسية ضد الحليب , حيث لا يستطيع المريض تناول أى نوع من أنواع الألبان أو الأجبان او أى منتج تدخل في صناعتة الألبان والحليب بشكل عام ويمكن الإعتماد على حليب الصويا أو الحليب الخالى من البروتين الذى يُسبب الحساسية أو حليب الأرز أو حليب اللوز .

عمر الطفل بين سنة وثلاث سنوات يحتاج فى هذه الفترة إلى 500 ملجم من الكالسيوم وهى كمية يمكن أن ننتجها من كوبين من الحليب ولان الطفل مصاب بحساسية الحليب يمكن أن نستخلص هذه الكمية من الكالسيوم عن طريق شرب كوب من حليب الصويا أو كوب من حليب الأرز أو حليب اللوز والتأكد أن هذه المنتجات مدعمة بالكالسيوم ويمكن الإعتماد على الطحينة .

كلما تقدم الطفل فى العمر فإن إحتياجاتة للكالسيوم تزيد , لذلك يمكن اللجوء فى هذه الحالات إلى إستخدام المكملات الغذائية والادوية التى تحتوى تعوض نقص الكالسيوم , لأن الحساسية ضد الحليب تستمر موجودة طول العمر ومن أفضل الأكلات والأطعمة التى تمد الجسم بالكالسيوم الأكلات التالية :

  • البروكلى .
  • الحمص .
  • الفول .
  • جبنة الصويا .
  • حبوب الإفطار للاطفال .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.